النتائج 1 إلى 1 من 1

الموضوع: استراتيجية توزيع المنتجات

  1. #1
    SalesMan غير متواجد حالياً Member
    تاريخ التسجيل
    Nov 2018
    المشاركات
    55

    استراتيجية توزيع المنتجات

    لقد أدى التطور العلمي و التقني إلى زيادة حجم الإنتاج بشكل كبير، يفوق حاجات العملاء المحليين مما أجبر المنتجين في البحث عن أسواق جديدة من أجل تصريف منتجاتهم الفائضة عن حاجة السوق المحلي و القريب من المنتج حيث نتج عن ذلك اتساع " الفجوة المكانية" بين المنتج و المستهلك فاتسعت الهوة من أقصى الشرق إلى أقصى الغرب ومن أقصى الشمال إلى أقصى الجنوب في هذا العالم الذي يكاد أن يصبح سوق واحدة و قد يكون كذلك نتيجة للتوجهات الجديدة بما يسمى العولمة، ولا تقتصر الفجوة التي تفصل بين المنتج و عملائه( مستهلك نهائي أو مستعمل صناعي) على الفجوة المكانية بل توجد فجوة أخرى و هي الفجوة الزمنية و التي تتمثل في الفارق الزمني بين تاريخ الإنتاج وتاريخ الاستهلاك للسلعة و التي قد يصل مداها إلى عدد من السنوات، كما توجد فجوة ثالثة بينهما و هي فجوة قيمية و التي تعني الفرق بين سعر بيع المنتج للسلعة و السعر الذي يدفعه المستهلك، و يصل هذا الفرق في المتوسط إلى 50% من السعر الذي يدفعه.
    إن من بين المهام الرئيسية لوظيفة التسويق هي إيصال السلع و الخدمات إلى المستهلك النهائي أو المستعمل الصناعي بأكبر قدر ممكن من الكفاءة و الكفاية، أو بمعنى آخر تضييق الفجوة بين المنتج و عملائه و يقوم بهذه المهمة عنصر التوزيع الذي يمثل أحد عناصر المزيج التسويقي.

    المبحث الأول:ماهية سياسة التوزيع
    سياسة التوزيع هي أحد عناصر المزيج التسويقي المهمة، نظرا لما تحتله من تأثير على جميع العناصر الأخرى بدءا بالمنتج الذي يؤثر و يتأثر بهذه السياسة إلى سياسة الترويج المعتمدة التي تساعد على توسيع الإستراتيجية التوزيعية للمؤسسة، إضافة إلى سياسة التسعير التي يجب أن تحدد وفقا لمتغيرات السوق و المنافسة خارجيا، وموارد و إمكانيات المؤسسة و تكاليف الإنتاج داخليا.
    المطلب الأول: مفاهيم و تعاريف حول التوزيع ووظائفه
    الفرع الأول: تعريف التوزيع(12)
    التوزيع هو عبارة عن مجموعات الأفراد أو المؤسسات التي يتم عن طريقها نقل السلع و الخدمات من مصادر إنتاجها إلى المستهلك الأخير، وهي التي يتم عن طريقها خلق المنافع الزمنية و المكانية و منفعة الحيازة، أو هي الطريق الذي تسلكه السلعة من المنتج إلى المستهلك النهائي أو المستعمل الصناعي من خلال مجموعة من الأجهزة المتخصصة التي إما أن تكون تابعة للمنتج أو مستقلة. من خلال هذين التعريفين نلاحظ وجود أفراد أو مؤسسات يتولون عملية انتقال السلع و الخدمات إلى المستهلكين ألا وهم الوسطاء و هذه الحالة هي الأكثر انتشارا في الوقت الحاضر حيث أصبح الآن من النادر أن يقوم المنتج بنقل و إيصال منتجاته إلى المستهلك و إن قام بشيء من هذا القبيل فإن ما يقوم به سينتهي عند تاجر التجزئة و ليس عند المستهلك.
    الفرع الثاني: وظائف التوزيع(13)
    بشكل عام تؤدي منافذ التوزيع عددا من الوظائف يمكن إيرادها على النحو
    التالي:

    12. د. خالد الراوي و د. حمود السند، "مبادئ التسويق الحديث"، دار المسيرة للنشر و التوزيع و الطباعة2000م،عمان – الأردن-، ص 242.

    13. د. محمد إبراهيم عبيدات، مرجع سبق ذكره، ص 169

    1. إيصال السلع و الماركات المختلفة للمستهلكين المستهدفين في الوقت و المكان المناسبين.
    2. تزويد المستهلكين بكافة المعلومات و البيانات عن كيفية استخدام و صيانة السلع من التلف.


    1. تخزين السلع و المواد الخام و المواد نصف المصنعة لحين الحاجة إليها.
    2. تأمين نقل السلع أو الماركات المختلفة منها بالوسائل المختلفة.
    3. كما تقوم منافذ التوزيع بوظائف أخرى متخصصة مثل التسهيلات المالية المرتبطة بالشحن و التأمين على البضاعة المنقولة من مراكز إنتاجها إلى أماكن استهلاكها.

    الفرع الثالث: العوامل المؤثرة في اختيار السياسة التوزيعية(14)
    بغض النظر عن الأسلوب الذي تختاره المؤسسة، على الإدارة فهم و تحليل مختلف العوامل التي تؤثر على قرارات إستراتيجية التوزيع المناسبة، لهذا على المؤسسة تحليل و تقييم مختلف البدائل المتاحة لاختيار الأفضل منها لكن اختيار المؤسسة لأي من تلك البدائل يتأثر بعدد من العوامل منها:
    لمتابعة القراءة ارجو تنزيل المرفق
    الملفات المرفقة الملفات المرفقة

موضوعات ذات علاقة

  1. إستراتيجية توزيع المنتجات في المؤسسة الاقتصادية
    بواسطة SalesMan في المنتدى قنوات التوزيع والوسطاء
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 11-08-2018, 05:10 PM